قضية الصحراء الغربية

حرب المصالح أبقتها معلقة في كل مرة!

 

السالك محمد مولود   عرب تايمز- 2 ماي 2004م

 قضية الصحراء الغربية وقضية تيمور الشرقية لا تختلفان في شيء عن بعضها البعض اللهم في ان تلك شرقية وهذه غربية، فهما وجهان لعملة واحدة، كلاهما خضع للاستعمار الغربي تيمور الشرقية كانت مستعمرة من طرف البرتغال والصحراء الغربية خضعت للاستعمار الاسباني قبل ان تجتاحها القوات العسكرية المغربية سنة 1975م ، وكما هو الحال بتيمور، كلا البلدين تم احتلاله بعد انسحاب الاستعمار (تيمور الشرقية احتلت من طرف اندنوسيا) و(الصحراء الغربية احتلت من طرف المغرب) والفرق الوحيد بين القضيتين هو ان تيمور الشرقية استقلت مواخرا وحصلت على سيادتها، بينما لاتزال الصحراء الغربية رهينة اطماع توسعية مصلحية تتجسد في مناورات تحبك ضدها أبقتها معلقة وسط تجاذبات بين الاطراف الفاعلة وحسابات قوى عظمى اخرى، في حين لايزال الصحراويين في انتظار وترقب انصياع المغرب الى إنهاء احتلاله غير المشروع... وكانت الامم المتحدة قد دعت المغرب بصفة ملحة في قرارها 37/34 تشرين الثاني (نوفمبر) 79 ان يضع حدا لاحتلال الصحراء الغربية بعد احتلاله لها سنة 75 في اعقاب الخروج الاسباني ...وامام هذا الوضع لايزال الاجئين الصحراويين منذو اكثر من ثلاثة عقود من الزمن في مخيمات اللجوء جنوبي غرب الجزائر يغيب عنهم نور حل تلوح بوادره في الافق... هولاء الذين مكنهم القدر من الفرار والنجاة من جحيم قنابل الفوسفور والنابالم الذي أمطرتهم به الطائرات المغربية.

...ولعل ما أحاوله هنا من هذا السرد هو ان يعرف القارئ العربي الذي لايعرف إلا النزر عن قضية الصحراء الغربية، كيف بدأت هذه القضية العادلة؟ ومن هم أطرافها؟ والى أين تسير لاكثر من نصف قرن على طرحها فوق طاولة الامم المتحدة؟

التمثيلية التاريخية ومطالبة المغرب بالصحراء الغربية

ان حزب الاستقلال وطمعا منه في ان يتحول الى حزب حاكم على انقاض الملكية العلوبة وفي شهر نوفمبر سنة 1955م أي قبل استقلال المغرب بسنة قام بنشر مايسمى ب"الكتاب الابيض" الذي يحتوي على خريطة وهمية توسعية مفصلة تشمل 3 دول، وفي طبعته الصادرة في جوان 1956م تضمن الكتاب خريطة خيالية تشمل الصحراء الغربية المستعمرة الاسبانية السابقة وتضم الصحراء الحزائرية وبلاد شنقيط (مورتانيا) رسمها علال الفاسي زعيم حزب الاستقلال بعضاه على الرمال وقام باعدادها ورسمها عبد الكريم الفاسي اين عم علال الفاسي من فسى يفسي فساء والفاسي الاخير هو الذي قام بتوزيعها بنفس فسائه من الاعلى والاسفل في القاهرة في 03جويلية 1956م كما قامت جريدة "العلم" المغربية لسان الحزب، بنشر هذه الخريطة (المغرب الكبير) في صفحتها الاولى في جوان 1956م.

وتعرف سنة 1956م بسنة استقلال المغرب الاقصى بعد "الموامرة الكبرى" بين الاستعمار الفرنسي والاسرة العلوية تهدف الى اخماد الثورة قبل الاوصول الى الاستقلال بشرط ان يبقى افراد الاسرة العلوية يتعاقبون على العرش وممسكين بزمام السلطة، وحدثت تمثيلية نفي محمد الخامس وابنه الحسن الثاني وظن الشعب المغربي انه برجوع محمد الخامس يكتمل الاستقلال، لقد تم تهديد الملك وابنه الحسن الثاني بعد نفيهما ليتراجعا عن فكرة الاستقلال، وكما يصرح مانويل الان في نقاش حول الصحراء الغربية في فيراير 1996م : قالت فرنسا للملك محمد الخامس، سنمنح الاستقلال التام للمغرب ويقوم نظام جمهوري على انقاض الملكية، وينتهي حكم السلالة العلوية للمغرب الىالابد وعليك ان تختار بين امرين : اما ان تختار الاستقلال التام بدون ملكية، او الاستقلال الداخلي ببقاء افراد الاسرة العلوية في العرش مستقبلا تحت توجيه فرنسا، فكر الملك وابنه ودبرا ثم اختارا الاستقلال الداخلي مفضلين مصلحة اسرتهما على مصلحة الشعب المغربي.

وفي سنة نفيهما 1956وفي تجمع حاشد لحزب الاستقلال المغربي تناول زعيم الحزب "علال الفاسي" الكلمة وقال مخاطبا قادة حزبه: " نطالب بكل اجزاء الامبراطورية العلوية التي لم تتحرر بعد، والتي تبدا من طنجة شمالا مرورا بالصحراء الغربية وصولا الى الصحراء والحدود الجزائرية، بشار، الاغواط، ادرار، مرورا باطار في موريتانيا وصولا الى السينغال، واذا لم تتحرر هذه المناطق فان من واجبنا ان نقوم بفعل لنحرر وطننا ونوحده".

وتولت التصريحات من طرف الحزب مما شكل مخاوف لدى الملك ليتبنى هو الاخر مطالب الحزب ويعتبرها مطالب شرعية، واعلن عنها يصورة صريحة يوم 25 فيفري 1958م في خطاب له في قرية محاميد الغزلان قرب الحدود الصحراوية المغربية قائلا:"ان موريتانيا تابعة تاريخيا للمغرب ولن نعترف بها، كما يجب استرجاع الصحراء الغربية وضمها للمغرب".

وزاد الحزب من ضغوطاته وحمل الملك على الاعتراف بمطالبه دستوريا، وبالفعل اصبحت المادة الرابعة من القانون الاساسي الصادر بتاربخ 2 جوان 1961 تنص على ضرورة توحيد الاراضي المغربية، كما ان المادة 19 من الدستور المغربي الصادر بتاريخ 10 مارس 1972 تتحدث ايضا عن ما يسمى باقاليم المملكة المغربية في حدودها التاريخية.

ولقد رفض المغرب الاعتراف بموريتانيا واعتبر يوم استقلالها يوم حداد وطني، وعارض استقلالها صراحة في المنظمات الدولية والامم المتحدة والجامعة العربية، فمثلا رفع الاتحاد السوفياتي الفيتو ضد عضوية موريتانيا في الامم المتحدة في ديسمبر 1960 بتحريض من المغرب لتتأجل عضويتها الىقاية العام المقبل .

اسس الوطنيون الصحراويون جيش التحرير بين سنوات 1956-1958 وتدخلت فرنسا وطلبت من المغرب الالتفاف على الجيش، حيث تحالفت كل من اسبانيا وفرنسا والمغرب وقامت بعملية العاصفة ، وكانت نتائج هذه العملية وخيمة على الاقتصاد الصحراوي الذي دمر بنسبة 90 بالمئة، وبعد هذه العملية اقتطعت اسبانيا اقليم طرفاية وكافأت به سلطان المفرب.

لاول مرة تثار قضية الصحراء الغربية في الامم المتحدة سنة 56.

في 24 فيفري56 ابرق الامين العام لمنظمة الامم المتحدة، راغ همرشولد، الى الحكومة الاسبانية يطلب منها طبقا للقانون المعمول به ان تصرح بكافة الاقاليم غير المستقلة التي وضعت تحت ادارتها، وفي 10 جانفي 1958 اصدرت الحكومة الاسبانية مرسوما تعلن فيه ان الصحراء الغربية اصبحت المقاطعة الاسبانية رقم 51 وانها تسير بنظام خاص بها ككل المقاطعات الاسبانية الاخرى، وبعد سنتين من برقية الامين العام للامم المتحدة وبالضبط يوم 28 نوفمبر 1958 ابلغت الحكومة الاسبانية الامين العام ان "اراضيها الافريقية"تم اعتبارها مقاطعات اسبانية وليست اراض مستعمرة.

ورغم تماطل اسبانيا، الاانها أحرجت مرات عديدة اخرها في الجمعية العامة للأمم المتحدة في دورتها العادية المنعقدة سنة 1961، لتصرح بأنها مستعدة لتقديم معلومات عن الصحراء الغربية ... وبعد التصريح الأسباني كان لزاما على الأمم المتحدة أن تطبق القرار الشهير 1514 الذي يعلن نهاية الاستعمار وحق الشعوب في تقرير مصيرها .

لقد عرف شهر ابريل من سنة 62 حدثا هاما هو تأسيس اللجنة الخاصة لتصفية الاستعمار التي صادقت على لائحة تضم البلدان غير المستقلة التي أرسلت معلومات بشأنها منها الصحراء الغربية، وبعد فحص اللائحة اعتبرت اللجنة الخاصة أن الصحراء الغربية اصبحت في حالة توهلها لتدرج في لائحة الدول التي يجب أن يطبق عليها القرار 1514.

الصحراء الغربية تدرج مع الأقاليم المستعمرة.

في شهر افريل سنة 1963 أدرجت الصحراء الغربية في قائمة الأقاليم المستعمرة، وبموجب ذلك أصبحت حالة إقليم الصحراء الغربية كما حددتها الأمم المتحدة، كما يلي :"إن إقليم الصحراء الغربية يعتبر إقليم غير متمتع بالحكم الذاتي وينطبق عليه إعلان منح الاستقلال، وفقا لقرار الجمعية العامة رقم 1514(د15)لسنة 1960.

في 07 جوان 1966 ينقلب ممثل المغرب علىتصريحاته ويصرح أمام اللجنة الخاصة بما يلي:"إننا نطالب بضم الصحراء الى ياقي ترابنا المغربي، وفي حالة استحالة ذلك فالمناطق المعنية يجب ان تستقل في اقرب الآجال " ومن جهتها بعثت اسبانيا رسالة عاجلة الى رئيس اللجنة الاممية بتاريخ 08سبتمبر1966 تقول فيها "لقد قررت الحكومة الاسبانية تطبيق مبدأ تقرير المصير في مستعمرتها الصحراء الغربية، وتقوم الآن بالتحضيرات الضرورية للسماح للسكان بالتعبير عن إرادتهم دون ضغط مهما كانت طبيعته، لكن التحضيرات تتطلب بعضا من الوقت نظرا للطبيعة البدوية للسكان، وبعض الظروف الخصوصية للإقليم " لكن في الواقع سارعت اسبانيا الى إنشاء مشاريع تنموية واستدرجت السكان الى المدن ومنعتهم من التعامل مع الخارج خاصة الجزائر وموريتانيا، كما فرضت على الصحراويين توقيع وثيقة لتجديد "الحماية" . كما أصدرت مرسوما يوم 19 افريل 67 انشات بموجبه جماعة الشيوخ العامة المتكونة من 30 عضو معتمد على التنظيم القبلي.

وظلت اسبانيا والمغرب تناوران، فالمغرب تحركت اطماعها التوسعية واستغلت خروج الجزائر منهكة من حربها مع الاستعمار الفرنسي لتشن هجوماتها على الصحراء الجزائرية وبالخصوص في منطقة تندوف، وهذا حتى تغلق جميع المنافذ على الصحراء الغربية، ولم يحقق المغرب أي هدف من هذه الحرب بعد انتصار الجزائريين، وبقي الوضع متوترا الى غاية فيفري 64، وبقي المغرب يطالب بتندوف الى غاية 69، أما الجمعية العامة للأمم المتحدة فظلت في كل دورة تذكر بالخطوط العريضة للقرارات السابقة في تأكيد الحق المشروع لسكان الصحراء الغربية في تقرير المصير والاستقلال.

البوليساريو يتأسس ويوطر الكفاح الصحراوي.

لقد تأسس أول حزب صحراوي ذو توجه وطني في مدينة السمارة سنة 1968 بقيادة الزعيم الوطني "محمد سيدي إبراهيم بصيري" وهو محام صحراوي درس في دمشق والقاهرة وعاد الى وطنه ليوسس الحركة الطليعية لتحرير الصحراء.

وفي 17جوان 1970 جرت في الزملة (ضواحي العيون) أول مظاهرة وطنية كبيرة للاحتجاج على المهرجان الخطابي الذي دعت إليه سلطات الاستعمار بهدف الحصول على مباركة "أسبنة" الصحراء من قبل أهلها، وقد قمعت هذه التظاهرة وسقط فيها العديد من القتلى والجرحى واعتقل الكثيرون، منهم الزعيم الوطني الذي لا يزال مجهول المصير حتى الآن.

وفي في اقل من سنتين استطاعت الحركة الوطنية الصحراوية إعادة تنظيم نفسها، حيث نجح بعض الشباب النشطين بزعامة الولي مصطفى السيد في التنسيق بين كل الوطنيين الصحراويين، ولجأو الى الزويرات في موريتانيا ليصدرو البيان التأسيسي للجبهة الشعبية لتحرير الساقية الحمراء ووادي الذهب المعروفة بجبهة البوليساريو في 10 ماي 1973 والتي أعلنت عن تبني الكفاح المسلح كطريقة لتحرير البلاد ونيل الاستقلال وبالفعل فجرت البوليساريو الكفاح بعد ذلك بعشرة ايام واصبحت الجبهة هي المعبر الوحيد عن الحركة الوطنية الصحراوية والشعب الصحراوي.

وشهدت سنة 74 تظاهرات شعبية وأعمالا فدائية كحرق الحزام الناقل للفوسفات وتدمير مخازن المون والذخائر في الداخلة.

سارعت اسبانيا لتدارك الوضع فأنشات الحزب السياسي "الاتحاد الوطني الصحراوي" المعروف ب "البونس" وهذا لمجاراة جبهة البوليساريو، كما أجرت بسرعة فائقة إحصاء للسكان الصحراويين داخل الإقليم، كان العدد العام 95 ألفا و119 منهم 74497 من اصل صحراوي والباقي اوروبييون وأفارقة واقلبهم اسبانيون، وفي 20 أوت 74 أعلنت أسبانيا ان استفتاء سينظم في الصحراء الغربية تحت إشراف الأمم المتحدة في السداسي الاول من سنة 74 وسلم ممثل اسبانيا الدائم في الامم المتحدة للامين العام كورت فالدهايم رسالة يخبره بما عزمت عليه اسيانيا.

المغرب يتحدى الأمم المتحدة.

اما المغرب فلم تسكت، فبعدما استنفذت آخر اوراق مناوراتها في حربها مع الجزائر وتلكئها في تسوية مشاكل الحدود مع الجزائر وكذا محاولة استلطافها للمختار ولد داداه، الرئيس الموريتاني وإبرام معاهدة صداقة وجوار معه في 08 جوان 1970 رغم انه لاتوجد للمغرب حدود مع موريتانيا، ورغم ان المغرب لا تعترف بموريتانيا أصلا، بعد كل هذا يستغل ملك المغرب احتفال بلاده بذكرى نفي محمد الخامس ليعلن تحديه للامم المتحدة قائلا: "إذا أجرت الأمم المتحدة استفتاء تقرير المصير سنة 74 فان ذلكم يعني بوضوح ان المغرب يرفض وستكون المرة الاولىالتي ننكر فيها قرار صادر عن المنظمة العالمية، ان المغرب يريد اتخاذ الطرق السلمبة والسياسية حتى لا يلجا الى وسائل اخرى، واذا ظهر وان هذه الطرق لن تقوده الى استعادة اراضيه فانه لن يتردد في استعمال وسائل اخرى".

محكمة العدل الدولية: لاتوجد علاقة قانونية بين المغرب والصحراء الغربية.

في 17 سبتمبر 1974 بثت الاذاعة والتلفزة المغربية ندوة صحفية للحسن الثاني، ومما يقول فيها "الحكومة الاسبانية تزعم أن الصحراء الغربية غداة استعمارها كانت ارضا غير مسكونة، لكن المغرب يزعم العكس، إذ نحن نطالب الحكم من طرف محكمة العدل الدولية التي ستقول الحقيقة، إذا أعلنت المحكمة انها ارض بدون سكان، فإنني ساقبل الاستفتاء وحتى يمر الملف الى محكمة العدل الدولية يجب ان تقبل اسبانيا، لكن إذا لم تقبل، فان لمنظمة الامم المتحدة الحق ان تطالب استشارة من المحكمة".

وكان الملك المغربي قبلها قد استدرج الرئيس الموريتاني واقتسما بينهما الاراضي الصحراوية سرا على ان تويد موريتانيا مطالب المغرب فيما يتعلق بمحكمة العدل الدولية، وتأجيل الاستفتاء الى اجل مسمى، وبالفعل فقد صدر قرار 3292(29) الخاص بالصحراء الغربية باقتراح من فولتا العليا الموالية لفرنسا وتأجيل الاستفتاء في انتظار الرأي الاستشاري لمحكمة العدل الدولية.

أصبحت قضية الصحراء الغربية تحمل رقم 61 في تاريخ محكمة العدل الدولية وبعد 5 شهور من المداولات اصدرت المحكمة رأيها الاستشاري الذي افشل مشاورات المغرب، ففي الاجابة على السوال الذي مفاده " هل كانت الصحراء الغربية غداة استعمارها من قبل اسبانيا أرضا بدون سيد؟" اجابت المحكمة بمايلي:" إن المعلومات التي قدمت للمحكمة توضح انه غداة استعمارها من طرف اسبانيا كانت الصحراء الغربية مسكونة من طرف سكان، ورغم أنهم كانوا بدوا الاانهم كانو منظمين سياسيا واجتماعيا تحت سلطة مسولين منهم لهم صلاحية تمثيلهم، وتوضح هذه المعلومات أيضا انه غداة استعمار الصحراء، فان اسبانيا لم تبسط نفوذها على ارض بدون سيد، ففي المرسوم الملكي الصادر في 26 ديسمبر 1984 يوكد ان الملك الاسباني بسط حمايته على وادي الذهب بنا على اتفاقيات مع مسوليين السكان المحليين ".

اما السوال الاخير فكان "ماهي الروابط القانونية لهذا الاقليم مع المملكة المفربية والمجموعة الموريتانية" فاجابت المحكمة بمايلي: " ان الاستنتاجات التي خرجت بها المحكمة بالرجوع الى المعاهدات الداخلية الخاصة بسيادة المملكة المغربية، وكذا المعاهدات الدولية فإنها كلها بالاتفاق، لم توضح أوجود اية رابطة قانونية في تلك المرحلة بين المملكة المغربية والصحراء الغربية، وفي نفس الوقت فان بعض ما توصلت اليه من وثائق يرى ان هناك مايشبه رابطة بين القليل والقليل من السكان مع السلطان".

ومرة أخرى يخذل المغرب بعد ان كان يراهن على الرأي الاستشاري لمحكمة العدل الدولية، إذ صوت على التقرير 13 قاضيا ضد واحد فقط وهو "الفونسو بوني" المعين من طرف المغرب، وقد قال بومدين كلمته المشهورة في هذا الشأن "نحن ندافع عن تقرير المصير والصراع ليس بين الجزائر والمغرب لكن بين الرباط ونوقشوط من جهة والشعب الصحراوي من جهة أخرى".

بعثة تقصي الحقائق تكشف المستور.

قررت الامم المتحدة إرسال بعثة أممية الى الصحراء الغربية لمعاينة الوضع العام، وحضرت البوليساريو جيدا للاستقبال فقامت بعمليتين عسكريتين ضد الوحدات العسكرية الاسبانية المتنقلة يوم 11-12 ماي 75، اما البعثة فحلت بمدينة العيون يوم 12 ماي، خرج الصحراويين بتأطير من البوليساريو يحملون الاعلام الصحراوية ويطالبون بالاستقلال، حتى الحزب الاسباني انقلب على اسبانيا وأصبح يطالب بالاستقلال، وافشل الصحراووين مسرحية الحاكم الاسباني.

وفي يوم 9جوان 75 أنهت البعثة جولتها في المنطقة وبعد أربعة اشهر سلمت تقريرها للجمعية العامة ومما نجد فيه" ....انطلاقا من كل هذا أصبح واضحا للبعثة ان هناك إجماعا بين الصحراووين على الاستقلال وضد الانضمام لأي بلد مجاور، كما لمست البعثة على ضوء ما شاهدت في الاقاليم خاصة المظاهرات الحاشدة المويدة لجبهة البوليساريو التي كانت سرية الى غاية مجئ البعثة، ان هذه الحركة استفادت من تأييد معتبر من الشرائح الاجتماعية فقد أظهرت البوليساريو أنها الحركة المسيطرة في الإقليم.

المسيرة الخضراء محاولة يائسة لإضفاء الشرعية على الاحتلال

في 16 اكتوبر 75 قدمت محكمة العدل الدولية رأيها فخرج الملك من صمته وأعلن عن "المسيرة الخضراء" جمع عدد هائل من البطالين ورجال العصابات الذين ضاقت بهم الطرقات المغربية ووزعت عليهم الاموال، ورغم ان اسبانيا بعثت رسالة عاجلة الى مجلس الامن يوم 19 اكتوير 75 تطلب فيها منع الحكومة المغربية من تنفيذ غزوها الذي ينكر حق الشعب الصحراوي في تقرير المصير ويعارض ميثاق الأمم المتحدة، الا انها سكتت في ما بعد أمام مطامع المصالح والامتيازات التي ضمنتها لها المغرب، وفي الخامس من نوفمبر 75 يجتمع مجلس الأمن ويطلب من رئيسه بعثة عريضة مستعجلة للمغرب لإيقاف المسيرة فيرد عليه الملك المغربي، المسيرة قد انطلقت ونجدد لكم التاكيد انها لن تخرج عن الطابع السلمي ..." وفي يوم الغد يعطي الملك اشارة الانطلاقة للمسيرة رسميا وكان في الصفوف الاولى الكثير من ممثلي الدول العربية وعلى رأسها السعودية، الكويت، تونس، قطر ومصر....الخ!!!

اتفاقية مدريد واقتسام الكعكة.

في 17 نوفمبر 75 وبعد موت الجنرال الديكتاتوري فرانكو بعدة أيام، سلم ممثل اسبانيا الدائم في الامم المتحدة نسخة من الاتفاق الى كورت فالدهايم الأمين العام لمنظمة الامم المتحدة يصرح فيه ان اسبانيا وضعت حدا لتواجدها بالصحراء الغربية وأنها ستترك الإقليم يوم 28 فيفري 76، واتفاقية مدريد تتألف من :

وثيقة دعيت باسم إعلان المبادئ وتنص على عملية تسليم الاراض للمغرب وموريتانيا بالاضافة الى مجموعة اتفاقيات تتعلق بالصيد والتعاون الاقتصادي والصناعي.

وقد اتضح فيما بعد ان تنازل اسبانيا عن الاقليم وعدم المطالبة بإشراف أممي، كان مقابل إشراكها في استقلال فوسفات مناجم بوكراع، وبقاء اسطول صيدها البحري في المياه الاقليمية الصحراوية بضمان قاعدتيين عسكريتين لها قبالة جزر الكناري، كما كان نصيب موريتانيا من الاتفاق هو مدينة الداخلة والجزء المسمى تيرس الغربية، اما خارطة صيد السمك فقد سمح للموريتانيين بالصيد في المنطقة الموجودة جنوب مدينة الداخلة يشاركهم في ذلك الاسبان، وكان نصيب موريتانيا من الفوسفات 25 بالمئة.

اما الاتفاق فقد تضمن ما يلي :

1) تبرم اسبانيا قرارها الذي اعربت عنه مرارا امام هيئة الامم المتحدة بتصفية استعمار اراضي الصحراء الغربية واضعة حدا لمسولياتها وسلطتها كقوة ادارية على الارض المذكورة.

2) (....) تشرع اسبانيا فورا بادارة موقتة في الاراضي يشارك فيها المغرب وموريتانيا بالتعاون مع الجماعة (...).

3) يحترم رأي السكان الصحراويين المعبر عنه من خلال الجماعة ... هذا الى جانب نقاط أخرى.

"الجماعة" تحل نفسها

في يوم 28 نوفمبر 75 تتخذ " الجماعة" قرارا تاريخيا وتحل نفسها إداريا طبقا لقانونها، حيث اجتمع منها 67 عضوا من اصل 102 ومما جاء في البيان :" لقد قبلنا في الماضي ان نكون أعضاء من هذه الهيئة الاستعمارية "الجماعة" بعد ان تعهدت لنا اسبانيا ان يكون توجهنا في مصلحة الشعب الصحراوي ليحصل على استقلاله في اقرب الآجال لكن اسبانيا بدأت اخيرا تحبك الموامرات لعرقلة استقلال بلادنا وباعت وطننا علنية للمغرب وموريتانيا محققة بذلك اكبر صفقة تاريخية لم يعرف التاريخ لها مثيلا من قبل وبررت خيانتها للشعب الصحراوي بزعمها انها استشارت الجماعة في ذلك"، وبعد هذه المقدمة اكد أعضاء الجماعة على مايلي:

1- الطريق الوحيد لاستشارت الشعب الصحراوي هو الحصول على حريته بعيدا عن أي تدخل والجماعة لم تنتخب ديمقراطيا من طرف الشعب الصحراوي.

2- حتى لا يستقل الاستعمار هذه الهيئة الوهمية "الجماعة" فان الجماعة قررت ان تنحل نهائيا.

3- التنظيم الوحيد للشعب الصحراوي المعترف به من طرف الامم المتحدة هو البوليساريو طبقا لتقرير البعثة الاممية، ويوكد الموقعون دعمهم الامشروط لجبهة البوليساريو، ونتيجة هذا فضحت المناورات الثلاثية التي كانت تعتمد على هذا التنظيم كغطاء للكلام عن الشعب الصحراوي.

الانسحاب الاسباني وإعلان الجمهورية.

بدأت اسبانيا تسحب جيوشها من الاراضي الصحراوية، وبالمقابل كان المغرب وموريتانيا كفي كماشة على الاراضي الصحراوية، فزحفت القوات الموريتانية واحتلت الجزء الجنوبي، وفي المقابل يرسل الامين العام للامم المتحدة ممثل السويد الدائم في الامم المتحدة أدولف ردبيك في 6 فيفري 76 فيزور المخيمات الصحراوية ويمنع من زيارة العيون ولم يستقبل من طرف المغرب وموريتانيا ووصفه ملك المغرب بأنه تجاوز مهمته!.

وفي يوم 26 فيفري 76 غادرت اسبانيا الاراضي الصحراوية بعد 91 سنة كاملة من الاستعمار، و في الحهة المقابلة أعلن المجلس الوطني الصحراوي الذي تشكل على انقاض الحماعة عن قيام الجمهورية العربية الصحراوية الديمقراطية ودستورها الموقت، ونشر بيان الاعلان ونص الدستور وحددت ملامح الدولة في كونها عربية افريقية غير منحازة تحترم المواثيق الدولية وتتمسك بمثاق الامم المتحدة والجامعة العربية ومنظمة الوحدة الافريقية وتوكد تعهداتها بالميثاق الدولي لحقوق الانسان، ومن جهتها فالقوات المغربية والموريتانية ضيقت الخناق على الصحراويين وفرضت عليهم حصارا إعلاميا، وفي يوم 14 افريل 76 اجتمع الحسن الثاني وولد داداه في الرباط ووقعا على اتفاقية رسم الحدود الجديدة المار خطها من منتصف الصحراء، ويمتد مستقيما تماما تجاه الجنوب الشرقي حتى يلتقي مع خط الحدود الموريتاني الصحراوي قرب مدينة الزويرات، ولنا ان نتساءل: اذا كانت المغرب تعتبر الاراضي الصحراوية اقليما تابعا لها فلماذا ترضى باقتسامه مع دولة اخرى؟.

الامم المتحدة تنقل المعركة الى المنظمة الافريقية.

في الدورة العادية للامم المتحدة سنة 76 اكدت الجمعية العامة تعلقها بمبداء تقرير المصير للشعوب، وأجلت مناقشة القضية الى العام المقبل على ان تاخذ بعين الاعتبار القرار الذي تتبناه ندوة الروساء الافارقة الخاص بعقد قمة استثنائية من اجل إيجاد حل عادل ونهائي لمشكلة الصحراء الغربية.

انعقدت القمة الوزارية العادية بلومي عاصمة الطوغو في فيفري 77 لكن عند بداية النقاشات انسحب الوفدان المغربي والموريتاني احتجاجا على مشاركة الشعب الصحراوي، كما منع الصحراوييون من الدخول الى التراب الغابوني عند انعقاد قمة الروساء بليبرفيلن احتج الروساء الافارقة على ذلك و أكدو عقد قمة غير عادية خاصة بالصحراء الغربية حددت بلوزاكا لكن عراقيل عديدة حالت دون إنعقادها لتتأجل القضية الى حين.

موريتانيا تنسحب تحت الضغط.

اشتعل فتيل الحرب في الصحراء على جبهتين: جبهة ضد المغرب والاخرى ضد موريتانيا وفي جوان 76 سقطت القذائف الصحراوية في قصر نواقشوط، كما تم تنفيذ غارة قوية على مدينة الزوبرات الموريتانية في ماي 76 تبعها تحطم قطار الحديد لتستنجد موريتانيا بفرنسا والمغرب وتدخلت فرنسا جويا في ديسمبر 77.

وفي تلك الاثناء أسقط نظام ولد داداه انقلاب قام به ظباط موريتانيون وخرجت موريتانيا من الحرب ووقعت اتفاق السلام مع جبهة البوليساريو يوم 05 اوت 79 بالجزائر ومما جاء فيه:

- تعلن الجمهورية الاسلامية الموريتانية عدم أوجود أية مطالب ترابية مهما كان نوعها في الصحراء الغربية.

- تتعهد موريتانيا ان تنهي اوجودها في الصحراء الغربية وان تسلم الجزء الذي تمثله منها لجبهة البوليساريو في مهلة اقلها 7 اشهر ابتداء من إمضاء الاتفاق.

بعد كل هذا اغتاظ النظام الملكي المغربي واحتل جنوب الاراضي الصحراوية يوم 14 اوت 74 والتي كان يعتبرها اراضي تابعة لموريتانيا تاريخيا!!!.

محاولة السعودية توريط الجزائر.

تقدمت السعودية بخطة سياسية لحل النزاع الصحراوي المغربي والتي كانت متحمسة للغزو المغربي وكانت الخطة تقتضي ان يقسم الفوسفات الصحراوي بين المغرب والجزائر مع التزام السعودية بتمويل الخطة بصفة دائمة، وفتح منافذ للجزئر على المحيط الاطلسي،ة لكن الرئيس الراحل هواري بومدين قال:" نحن ندافع عن تقرير المصير، والصراع ليس بين الجزائر والمغرب، ولكن بين الرباط ونوقشوط من جهة والشعب الصحراوي من جهة اخرى"للاشارة فقط فان المغرب ورغم غرابة هذه الخطة قبلها واعتبرها عادلة!!، وكان المغرب في كل مرة يبحث عن فرصة ليقحم بها الجزائر في الصراع منها تدخل أمام الجمعية العامة للامم المتحدة سنة 1979 قائلا:" ان هناك حربا حقيقية تشن ضد المغرب من طرف بلد مجاور، ان المغرب مستعد لوضع نهاية لهذ الصراع، وقد طلب ان تبداء مفاوضات بين المغرب والجزائر لوضع نهاية للاختلاف الذي قد يعرض المنطقة للحرب وعدم الاستقرار".

وفي اجويلية 1979 انعقد موتمر روساء الدول الافريقية بمنروفيا في ليبيريا، وفي ختام الاشغال تبنت الدورة قرارا باقلبية الثلثين طالبوا فيه يوقف فوري لاطلاق النار وإجراء استفتاء حر وعام، وبعد التصويت على القرار انسحب الوفد المغربي وخرج ملك المغرب عن صمته ووصف المنظمة الافريقية بالآلة.

وفي 21 نوفمبر 79 تبنت الجمعية العامة للامم المتحدة قرارات حاسمة لصالح الصحراء الغربية ومما جاء فيها تأكيد الحق المشر

وع للشعب الصحراوي في تقرير مصيره والتأكيد على شرعية كفاحه من اجل الاستقلال، كما شجع اتفاق سلام بين البوليساريو وموريتانيا وطلب من المغرب ان ينهي احتلاله للصحراء، كما اعترف بالبوليساربو ممثلا شرعيا وحيدا للشعب الصحراوي.

انسحاب المغرب من المنظمة الافريقية.

ازداد عدد الدول المعترفة بالجمهورية العربية الصحراوية، وكان ميثاق الوحدة الافريقية ينص على قبول اية دولة عضوا في المنظمة بالاغلبية البسيطة واكتمال النصاب، لكن المغرب بداء يحرك ورقة الاستفتاء للوقوف وفي وجه انضمامها، كان المغرب يحاول اغراق القوائم الانتخابية وإدماج مستوطنين مغاربة في الاستفتاء تحت غطاء انه يجب ان يشملهم الاحصاء الاسباني، وفي 01 اوت 81 تقبل الجمهورية الصحراوية في منظمة الوحدة الافريقية وتصبح الدولة 15 في المنظمة بعد ان كانت المقاطعة الاسبانية رقم 51.

لكن انسحاب بعض الوفود من مجلس الوزراء الافارقة في فيفري 82 جعل الصحراء الغربية تعلق مشاركتها في دورة طرابلس 82 حفاظا على وحدة القارة لكن القمة فشلت بسبب مشكلة تشاد وفي قمة اديس ابابا سنة 83 والتي لم تشارك فيها الصحراء الغربية اصدرت الجمعية العامة للمنظمة الافريقية لائحة 40/50 في جوان 83 تدعو فيه الى وقف اطلاق النار وإجراء استفتاء لتقرير مصير الشعب الصحراوي .... وفي نوفمبر 84 ينسحب المغرب من المنظمة الافريقية.

تلكوء المغرب في تطبيق مخطط السلام.

وفي الاجتماع الخاص لمجلس الامن أجاز في قراره 621 الذي صدر بتاريخ 30 سبتمبر 88 للامين العام ان يعين أول ممثل خاص له بالصحراء الغربية ووقع اختيار الامين العام على اكروس اسبيال من الاورغواي، واصبحت المقترحات المشتركة تحمل اسم "مخطط السلام" الاممي الافريقي، وفي القرار الصادر في تاريخ 19 افريل 91 والذي يحمل رقم 690 أعلن مجلس الامن عن تشكيل بعثة الامم المتحدة للاستفتاء في الصحراء الغربية (المينورسو)، وكشف عن جدول زمني لتطبيق المخطط يبدأ بوقف إطلاق النار في السادس من سبتمبر 91 وينتهي باعلان نتيجة الاستفتاء في اواخر جانفي 92، وحدد المخطط قاعدة للناخبين وهي تعداد اسبانيا لسكان الاقليم لسنة 74 وظروف الاستشارة، اما المغرب فلم يقبل من المخطط الاممي سوى انتشار قوات الامن المتحدة ليتخذها دروعا ضد قوات البوليساريو وقدم لائحة جماعية تشمل 170 الف مغربي لاضافتها على لائحة الاحصاء الاسباني وجاء بعد ديكويار وبطرس غالي واعتمد مقاييس مغربية للاحصاء اعترضها الطرف الصحراوي وتنازلت عن بعضها، وقدم الامين العام للامم المتحدة في 10 اكتوبر 95 اثناء اجتماع له بوفد مغربي مقترحات تتضمن استئناف عملية تحديد الهوية على أساس ان القبائل التي يرفض الطرف الصحراوي تحديد هويتها تمكن لها المشاركة في الاستفتاء دون الحاجة للشهادة الشفوية بل يعتمد على الوثائق الاسبانية فقط ووافق المغرب، لكن الامين العام ومن وراءه المغرب تراجعا عن المقترح في 29 اكتوبر 95 ورحل بطرس غالي من مبنى الامم المتحدة ليأتي بعده كوفي عنان وعين وزير الخارجية الاسبق جيمس بيكر كمبعوث شخصي لقضية الصحراء الغربية.

ولاول مرة يجلس البوليساريو وجها لوجه مع المغرب في 23 جوان 97 بالشبونة العاصمة البرتغالية واستمرت سلسلة المفاوضات حول مسالة تحديد الهوية وعودة الاجئين وغيرها من القضايا لتتوج بالتوقيع الرسمي من الاطراف على ما تم الاتفاق عليه فيما يعرف باتفاقيات هيوستن يوم 14 سبتمبر 97.

وبعده تم استئناف عملية تحديد الهوية بسرعة، وبدا المغرب في خرق اتفاقيات هيوستن بشان القبائل محل الخلاف والتي حسمت اتفاقية هيوستن فيها، وامام تعقد الامور زار كوفي عنان المنطقة في 30 نوفمبر 98 حاملا مقترحات تتعلق بتحديد الهوية.

الاتفاق الاطار... ثمن عهدة جديدة لعنان!

تحدث كوفي عنان في تقريره لمجلس الامن يوم 17 فيفري 2000 ان كل الذين رفضتهم لجنة تحديد الهوية بسبب عدم أهليتهم في التصويت قد قدمو ملفات طعون للجنة، وان الذهاب في هذا الاتجاه لايمكن تصوره، وزاد الامر تعقيدا بان أعلن عن حل سياسي في اطار تنازل المغرب عن سلطته هو الأنسب، وان مخطط السلام الاممي الافريقي لن يعد ممكن التطبيق! وصفق المغرب طويلا لهذا الاقتراح الذي اخرجه من المأزق، وبعده تأجل كل شيء، وتم تمديد عهدة المينورسو لعدة شهور.

ودقت طبول الحرب مجددا بعد ان هددت البوليساريو بشن حرب اذا ما مر رالي باريس داكار على اراضيها والذي كان مقررا يوم 07 جانفي 2001 .

وفي 5 ماي 2001 حمل بيكر مقترحات سماها " اتفاق الاطار" الذي يعطي الحكم الذاتي للصحراء الغربية في ظل الحكم المغربي ورفض البوليساريو ان تتسلمه اصلا، ومع بداية المد التنازلي لعهدة كوفي عنان على راس الامم المتحدة بدا ينزلق مع الولايات المتحدة الامريكية وقبل المقترح الاول وقدمه لمجلس الامن حرفيا تحت اسم الاتفاق الاطار، وبعد 24 ساعة من عرض التقرير يوافق مجلس الامن على ترشيح عنان لعهدة ثانية، ليحدث انقلابا جذريا عجيبا في القضية ويدوس على الشرعية الدولية وعلى حق الشعب الصحراوي في حق تقرير مصيره.

ولقد قدم كوفي عنان لمجلس الامن تقريرا في شهر فيفري 2001 واعتمده مجلس الامن في 19 فيفري 2002 تضمن خيارات مقترحة : اولها مخطط السلام القاضي باللجوء الى الاستفتاء، والثاني هو مشروع اتفاق الاطار الذي عرف بالحل الثالث والذي نص على الحكم الذاتي للصحراويين في اطار السيادة المغربية، والثالث ينص على تقسيم الاراضي الصحراوية بين المغرب والبوليساريو، اما الرابع فيقترح انهاء مهمة المينورسو.

وفي 30 اجويلية 2002 صادق مجلس الامن فى قراره 1429 بالاجماع على تمديد مهمة المينورسو لعهدة اخرى وهو القرار الذي علق عليه وزير الخارجية الصحراوي محمد سالم ولد السالك بقوله :"اعاد القطار الى السكة وطوى صفحة وفتح اخرى".

وفي الاخير من حقنا ان نطرح عدة تساولات تقود في النهاية الى السوال الجوهري حول الموضوع: اذا كان المغرب حقيقة يعتبر الاراضي الصحراوية ارض تابعة له و"مغتصبة" منه فلماذا يسلم فوسفات الاراضي الصحراوية للاسبانيين في اتفاقية مدريد؟؟؟ بل لماذا يقتسم هذه الاراضي مع موريتانيا؟؟؟ ويعتبر الجزء الجنوبي اقليما تابعا لموريتانيا تاريخيا؟؟؟، ثم بعد الانسحاب السلمي لموريتانيا يحتل هذا الجزاء ويعتبره جزء من اراضيه !!! ثم لماذا تتقدم السعودية في ديسمبر 76 بخطة لحل النزاع(في محاولة لتوريط الجزائر في قضية تصفية استعمار)، تتمثل في ان يقتسم المغرب والجزائر الفوسفاط الصحراوي وتفتح منافذ للجزائر على المحيط الاطلسي، وترضى المغرب بهذه الخطة وتعتبرها عادلة!!!، رغم ان الجزائر رفضتها جملة وتفصيلا وقال بومدين كلمته الشهيرة" نحن ندافع عن تقرير المصير، والصراع ليس بين الجزائر والمغرب لكن بين الرباط ونواقشوط من جهة والشعب الصحراوي من جهة اخرى ".

ان المغرب لو كان حق يعتبر الاراضي الصحراوية اراضيه لما تنازل عن شبر واحد منها، ولما عرضها في كل مرة في سوق " النخاسة" مقابل الاعتراف بسيادته عليها.

ربما كان المغرب يطالب بالصحراء الغربية بناء على مثل شعبي يقول" خاصم تقسم" فهو يسعى بكل وسيلة لكسب الاراضي الصحراوية تحت غطاء الاطماع الاستعمارية "للمغرب الكبير"، فلم يفلح في نزاعه مع الجزائر، ثم موريتانيا وبقيت له اخر ورقة وهي الصحراء الغربية، ونسي مدينتي سبتة ومليلة اللتين تقعان في قلب اقليم المملكة لكنهما تخضعان للسيادة الاسبانية.
 

مقالات أخرى:

- هل تضيع قضية الصحراء بين الجزائر والمغرب؟

- قضية الصحراء الغربية إلى إنفراج؟

 مفترق طرق الشرعية الدولية في العلاقات مع المغرب -

 موريتانيا والنزاع على الصحراء وقصة "أُكلت يوم أُكل الثورُ الأبيض"

- المغرب وأستثمار الإرهاب.

- حصاد الإحتلال

المعارض المغربي هشام المنداري  يكشف أسرار خطيرة من كواليس القصر الملكي المغربي.  

الغزو المغربي:  زرع الاشواك وحصد العاصفة

 

 

عودة إلى الصفحة الرئيسية