حصاد الإحتلال

 

نشرت صحيفة "الجريدة" الجزائرية  مقتطفات من بيان جمعية أولياء المعتقلين والمفقودين الصحراويين يكشف جانباً من الحصاد المر لفترة الإحتلال المغربي للصحراء الغربية وننقله لكم لأهمية ما أحتواه من معطيات تكشف الوجه البشع لإدارة الاحتلال البغيض.                                                            

                                                                                                                                                                              "صدى الصحراء"

كشفت جمعية عائلات المعتقلين و المفقودين الصحراويين أنه منذ اأحتلال المغرب للأراضي الصحراوية في 30 أكتوبر 1875م تم تسجيل 35000 شخص مفقود واختطاف قسري لحوالي 10 آلاف عائلة والأحتجاز التعسفي ل15 ألف شخص وتعذيب 20 ألف آخر ومعاملتهم بطريقة منحطة.

كما أفادت كشوفات ذات الجمعية أن 250 صحراوي وقعوا ضحية محاكمات منحازة للطرف المغربي أصدرتها محاكم المملكة، وأن 115 شخص قد تم إعدامهم في وقت تم نفي 200 ألف شخص نحو دول الجوار، منهم 160 ألف إلى الجزائر و30 ألف إلى موريتانيا و10 آلاف إلى أوروبا خصوصاً فرنسا وأسبانيا.

كما أوضح بيان الجمعية عينها أن 30 بالمائة من أطفال الشعب الصحراوي غير متمدرسين. وعلاة على هذا فإن البيان قد أشار إلى سياسة تفقير الصحراويين التي تنتهجها المملكة المغربية، حيث أعلن أن ثروات أراضي وادي الذهب و الساقية الحمراء تعيش أعمال النهب والاستغلال الفاحش. وأردف البيان كاشفاً أن 120 ألف رأس من المواشي قد تم تحويلها أو قتلها وذلك بهدف تجويع الصحراويين، وهي أساليب لم يستعملها حتى الاحتلال الأسباني، إذ أن مراكز تحويل الفوسفات تشغل 200 صحراوي في حين كانت توفر - ذات المؤسسة - أثناء الاحتلال الأسباني 2000 منصب عمل.

  الجريدة   :  21 -05 -2003م

مواضيع ذات صلة:

 القمع المغربي في الصحراء الغربية

شهـادة جـلاد مغـربي

نـــداء من الظــلام!!!

إنهم يضربون النساء !!!!

المزيد عن خروقات حقوق الإنسان في الأراضي الصحراوية المحتلة

 

 

عودة إلى الصفحة الرئيسية